منتديات المنقـــــــــــــذ التعليمية
عزيزى الزائر سجلاتنا تظهر أنك غير مسجل لدينا يشرفنا تسجيلكم لدينا
إدارة المنتدى

منتديات المنقـــــــــــــذ التعليمية

مُنتدى تثقيفى تعليمى ترفيهى شامل
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
السادة الأعضاء الكرام نرجو مساهمة الجميع لتنشيط المنتدى بالمشاركات فى كافة الفروع

شاطر | 
 

 دراسة الشخصية

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: موقف علم النفس من الرغبات الجنسيه   الإثنين يناير 19, 2009 2:00 pm

ان الشعور الجنسي موجود منذ الولادة وهذا ما توءكده الشهوة المبكرة عند
الاطفال ولا شك ان هذا الشعور يتساوى في القوة عند الجنسين. وهذا ما
اكده فرويد حيث اعتبر ان الغريزة الجنسية توجد في الطفل منذ ولادته غير
ان مظاهرها في الطفولة تختلف عن مظاهرها في الراهقة واكتمال النمو.
والطفل في نظر فرويد يحصل على اللذة في سنواته الاولى من خلال اجزاء
جسمه المختلفة وهذه اللذة هي لذة جنسية ذاتية وبعد المرور في مرحلة اللذة
الجنسية الذاتية تاتي مرحلة يعجب فيها الطفل بنفسه ويقف ساعات امام
المراة ويهتم بجماله الخاص ويسمي فرويد هذه المرحلة مرحلة عشق الذات
او النرجسية وتاتي بعد ذلك مرحلة يهتم فيها الطفل بالعالم الخارجي ويسمي
فرويد هذه المرحلة الكمون. وتتميز هذه المرحلة بكبت للنزعات الجنسية التي
ظهرت بعض مظاهرها في مراحل سابقة.وعند المراهقة تظهر نزعة
لاختلاط البنين بعضهم ببعض والبنات بعضهن ببعض ويحتقر البنون البنات
لضعفهن وتحتقر البنات البنين لخشونتهم وربما كان سبب هذا الانفصال
حداثة الاحساس الجنسي وبدء النضر الى الجنس الاخر نظرة جديدة تجعل
كلاهما حذرا من الاخر. ونظر الظهور الرغبة الجنسية في فترة من النضج
الجسدي وعدم النضج الانفعالي وفي مرحلة من عدم الاستقلال المادي مما
يحول دونه ودون الزواج اضافة الى الضغوطات التي يمارسها المجتمع على هذه الرغبة كل هذا يحول دون اشباع هذه الرغبة بشكل طبيعي فيلجا عقل المراهق الباطني الى الاحتلام او يقوم المراهق بممارسة العادة السرية
والاحتلام هو طريقة يلجا اليها العقل الباطني للمراهق الذي لا يستطيع
اشباع العاطفة الجنسية في اليقظة لاشباعها اثناء النوم.اما العادة السرية او
الاستمناء فهي وسيلة يتخلص بها المراهق من حالة التوتر النفسي الناشىء
من النزعة للتعبير الجنسي وعدم القدرة على الاشباع.وهذه العادة اكثر
انتشارا بين المراهقين من البنين منها من البنات.وتعلل شارلوت بهلر
ذلك بان الحاسة الجنسية عند البنين محلية ومركزة بينما عند البنات عامة
وموزعة.
(اخوكم سلام الحاج) وشكرا.

*****************


عدل سابقا من قبل Admin في الخميس يناير 22, 2009 4:02 pm عدل 1 مرات (السبب : تعديل العنوان والدمج)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: الدافع الجنسي   الإثنين يناير 19, 2009 7:10 pm

يرتبط المصدر العضوي للدافع الجنسي بوجود مادة كيميائية خاصة في الدم
وتسمى هذه المادة بالهرمونات ويقوم بافراز هذه الهرمونات نوع خاص من
الغدد التناسلية وتسمى هذه الهرمونات بالهرمونات الجنسية.
وهناك نوعان من الهرمونات: هرمون الانوثة او الاسروجين
وهرمون الذكورة او الاندروجين.
وعندما تزيد نسبة هذه الهرمونات في الدم يشعر الفرد بحالة من التوتر
ويحتاج الى اشباع جنسي للتخلص من هذا التوتر.

*****************


عدل سابقا من قبل Admin في الخميس يناير 22, 2009 4:03 pm عدل 1 مرات (السبب : تصحيح حرف والدمج)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: التفاعل بين الطفل واسرته   الثلاثاء يناير 20, 2009 1:57 pm

1_ان من يحتك بهم الطفل من افراد أسرته كائنات حية لها سلوك ويبدا
الطفل في الاسبوع السابع او الثامن بالتمييز بينهم وبين الاشياء المادية
المحيطة به لأنهم يقومون بنشاط نحوه مثل إشباع جوعه والعمل على راحته
فيؤدي النشاط المشبع لحاجته الى التمييز بينهم وبين غيرهم .
2_ان من يحتك بهم الطفل كائنات قادرة على الادراك والانتباه فهم يهتمون
به في أوقات معينة اذا ما ابتسم مثلا او اذا ما بكى ويتجاهلونه في أوقات
اخرى حين لا يكون في حاجة اليهم وبهذا تكون قدرتهم على الادراك
والتمييز خاصة إدراك الحالات التي يحتاج فيها إليهم عامل اخر يساعد على
التفاعل.
3_ان من يحتك بهم الطفل يدركون ويسلكون نحوه بطريقة تكاد تكون ثابتة
ولا يتغير سلوك الأفراد نحوه وذلك لان حاجاته الأولية التي تدعوه الى
الاحتكاك بهم والتفاعل معهم محدودة قدرة الطفل بحكم استعداده الجسماني
على الادراك والاحساس فعن طريق الحواس يتمكن الطفل من اختبار ما
حوله والاتصال به .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: الشخصيه ومكوناتها   الثلاثاء يناير 20, 2009 7:38 pm

قدم فرويد في عام 1921تنظيما للشخصية يتكون من ثلاثة أجهزة:
الهو,الأنا,الأنا الأعلى.والأصل اليوناني لكلمة الشخصية La personalite
مشتقه من كلمة personnaومعناها القناع الذي يضعه الممثل على المسرح
ليلعب دورا معينا.وسنعرض الأجزاء الثلاثة المكونة للشخصية بالتفصيل:
الهو:يعتبر الهو الجهاز الأساسي الذي تتكون منه الشخصية,ومنه تتمايز
الأناوالأنا الأعلى, فالطفل عندما يولد تتكون شخصيته من الهو فقط ويتكون
الهو من مجموعة من الأفعال المنعكسة الفطرية والغرائز.الهو يمثل العالم
الداخلي للخبرة الذاتية دون ان يكون به أثار للواقع الخارجي.
ومجرد ان يتعرض الهو(الوليد)الى أي مثير يؤدي الى حالة عدم اتزان
فسرعان ما يستجيب بالصورة التي تمكنه من التخلص من هذه الطاقة الزائدة
والعودة الى حالة الاتزان. الهو يسيطر عليه مبدأ اللذة في عمله, والتخلص
من التوتر يتم من خلال ما زود به الهو من أفعال منعكسة التي هي بمثابة
استجابات فطرية أتوماتيكية لما يتعرض له الوليد من المثيرات, فإذا ما سقط
ضوء باهر على عين الوليد يقفل الوليد عينيه للتخلص من هذا الضوء
وسرعان ما يعطس الوليد اذا ما كان هناك شىء غريب في انفه أدى الى
استثارته.وهكذا فالوليد مزود بمجموعة من الأفعال المنعكسة التي تساعده
على التخلص من التوتر الذي ينشأ عن تعرضه لمثيرات داخلية وخارجية ,
والتي تعمل على إعادة اتزانه كلما حدث اختلال في هذا الاتزان والتي تعمل
ايضا على خفض مستوى الاستشارة عند الوليد الى اقل مستوى ممكن .
غير ان الطفل يتعرض لمثيرات داخلية تحتاج الى مساعدات خارجية حتى
يتخلص من التوتر الناشىءعنها. فعندما يجوع الطفل يشعر بتقلصات في
في جدران المعدة والتي بدورها تعمل على استشارة الطاقة النفسية وتنشأ
عنها حالة توتر مؤلمة فيبدأ الطفل في البكاء حتى يصل الطعام الى فمه وتبدأ
الأفعال المنعكسة المزود بها مثل المص والابتلاع تقوم بعملها حتى تزيل
التوتر الناشىء عن الجوع , الوليد يرى طعامه ويتذوقه ويحس به وتختزن هذه المدركات وبين اختزال التوتر الناشىء عن الجوع. فإذا ما حدث وجاع
الطفل ولم يطعم فورا, يقوم باستخدام الصورة المكونة عن الطعام في الذاكرة
لكي تخفف التوتر وتعرف العملية التي بستخدمها الهو في تكوين هذه
الصورة بالعملية الأولية.غير ان الوليد لا يستطيع ان يعيش على هذه الصور
التي كونها الهو عن طريق العملية الأولية ولهذا تبدأ عملية اخرى تتكون وتنمو وتحل محل العملية الأولية وهذا هي العملية الثانوية حيث يتكون جهاز
اخر من أجهزة الشخصية وهو الأنا.

*****************


عدل سابقا من قبل Admin في الخميس يناير 22, 2009 4:07 pm عدل 2 مرات (السبب : تعديل العنوان والدمج)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: مكونات الشخصية   الأربعاء يناير 21, 2009 1:10 pm

مكونات الشخصية
الأنا: يتمايز جزء من ألهو ينفصل مكونا جهازا أخر وهو الأنا التي تعمل
على إشباع حاجات الوليد فالأنا تمثل الصلة بين العالم الخارجي (الواقعي)
بين الوليد او ألهو (العالم الذاتي).والأنا تعمل بصورة تختلف عن الهو إذ ان
الأنا في عملها وقيامها بوظيفتها تعمل على أساس الواقع الذي يحيط بها فهي
تتخذ مبدأ الواقعية كأساس لها في عملها فإذا جاع الطفل فان الأنا تحول دون
تفريغ الطاقة النفسية التي حررت حتى تجد الطعام فهي تدرك وتتذكر وتفكر
وتسلك على أساس واقعي بعكس الهو الذي لا يفكر ولا يتقيد بواقع ومنطق وبهذا
فالأنا تعتمد في عملها على العملية الثانوية بدلا من العملية الأولية التي كان يعتمد
عليها ألهو .فالعملية الثانوية هي عملية تفكير واقعي , وعن طريقها تستطسع الأنا
ان تميز بين المواقف التي تشبع حاجة الهو والمواقف التي لا تشبعها وقد تعمل
الأنا على كف او إرجاء إشباع بعض حاجات ألهو الى ان تتوافر الظروف المناس لإشباعها.
الأنا الأعلى: يتكون هذا الحهاز في حوالي سن الخامسة ويمثل الجانب الخلقي من الشخصية
وهو يمثل الجانب المثالي بعكس الأنا التي تلتزم بالواقع وبعكس الهو الذي لا هدف له سوى
الحصول على مزيد من اللذة وتجنب الالم.ويتكون الأنا الأعلى من جهازين :
الضمير وهو يحتوي على كل شىء عوقب من اجله الطفل , والأنا المثالي يحتوي على كل شىء
كوفىء عليه الطفل . ويقوم الأنا الأعلى بثلاث وظائف وهي :
1- ان بكف رغبات ألهو وخاصة تلك الرغبات التي تربط بالجنس والعدوان .
2- ان يحاول توجيه الأنا نحو المثالية بدلا من الواقعية.
3- الوصول الى الكمال . وهكذا يتضح ان الأنا الاعلى يعارض كل من ألهو برغباته والأنا بواقعيتها . والأنا الأعلى كالهو لا يلتزم بمنطق او واقع فهو مثالي وهو على العكس من
من الأنا لا يحاول ارجاء إشباع رغبات ألهو بل يعمل على منع هذه الرغبات من التعبير عن نفسها . كلما كانت العلاقات منسجمة بين هذه الاجهزة الثلاثة كلما ادى ذلك الى تكيف الفرد
تكيفا سليما أما في حالة حدوث تعارض بين هذه الأجهزة فهناك احتمال لوقوع الفرد صريعا
للاضطرابات النفسية والعقلية .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: بحث الملاحظة   الخميس يناير 22, 2009 7:36 pm

الملاحظة
تعتبر الملاحظة من اهم وسائل البحث فعن طريق الملاحظة
نجمع المعلومات ونستكشف العلاقات المختلفة المؤثرة في الظواهر
المختلفة التي نقوم بدراستها. ويجب ان تكون الملاحظة دقيقة ومنظمة
وإلا فقدت قيمتها إذ انه ينبغي على من يقوم بالملاحظة ان ينظم هذه العملية بحيث تشمل عينة ممثلة لجوانب الظاهرة موضوع الملاحظة
تمثيلا لجوانب الظاهرة موضوع الملاحظة تمثيلا صادقا كما ينبغي ان
تتم الملاحضة في عدد من المواقف في حال تطلب ذلك الموضوع الملاحظ. ومن الصعوبات التي قد تواجه الملاحظ في ملاحظته هي خلطه بين وصفه لما يلاحظه وتفسيرة له بما يفسح المجال لتدخل العوامل الذاتية وبالتالي تفقد الملاحظة قيمتها. وفي سبيل تجنب ذلك ينبغي على الملاحظ ان يتدرب تدربيا كافيا قبل ان يبدأ في ملاحظاته.

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: دراسة الشخصية   الجمعة يناير 23, 2009 7:24 pm

دراسة الشخصية
السمات الشخصية
البند الأول : السمات الفطرية والسمات المكتسبة :
تختلف استجابات الافراد فيما بينها باختلاف الوضعيات التي يوجد فيها الافراد
كما تختلف استجابات الافراد الذين يواجهون الوضعية باختلاف هولاء الأفراد
فيما بينهم بنسمة معينة او بعدد من السمات . ومثلنا لا يوجد تشابه بين الأفراد
من الناحية الجسدية فانه لا يوجد تشابه من الناحية النفسية .
فالأفراد يختليفون فيما بينهم بعدة سمات , وتدرس هذه الفروقات الفردية ضمن ما يسمى علم النفس الفارقي . والدراسة النفسية للفروقات الفردية مهمة نظرا للدور الذي تلعبه هذه الفروقات
في عملية التكيف . والسمات عند الأفراد نوعان : فطرية ومكتسبة :
أولا : السمات الفطرية هي السمات الموروثة أي التي تنتقل عبر الجينات الوراثية , ونقصد هنا
السمات النفسية فقد ثار الجدل حول الوراثة والبيئة , ونستطيع القول ان هناك بعض السمات النفسية التي قد تكون استعدادا فطريا كالسمات المزاجية مثلا : الاتزان الانفعالي بطىء الانفعال .
أما القدرات العقلية كالذكاء والغباء , والامراض العقلية , فهي تنتقل بالوراثة .
كذالك أثبتت الدراسات العلمية ان الميول والمواهب تنتقل ايضا بالوراثة .
ثانيا : السمات المكتسبة : وهي السمات التي يكتسبها الفرد من المحيط او البيئة فذا كانت الوراثة
سبب بعض الصفات الإنسانية فالمحيط سبب البعض الاخر .
كالعادات والأخلاق والمثل العليا مثل : الصدق , الكذب , التكبر , الشفقة , الخ ......
وتجدر الإشارة الى ان الجدل مازال قائما بين أنصار العامل الوراثي وأنصار العامل البينوي ,
فالميول والمواهب مثلا , البعض يرى أنها تتحد بالعامل الوراثة والبعض الاخر يعتبرها مكتسبة
وهناك تجارب ترجح اثر الوراثة وتجارب اخرى ترجح اثر البيئة دون الوصول الى نتيجة حاسمة .

*****************


عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة يناير 23, 2009 7:54 pm عدل 1 مرات (السبب : إختيار أيقونة الموضوع والدمج)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: دراسة الشخصية   الجمعة يناير 23, 2009 7:27 pm

دراسة الشخصية :
أنماط أو طرز الشخصية
سنتناول في هذا الإطار تصنيف <يونج>, حيث صنف يونج الأشخاص على أساس أسلوب
حياتهم واهتماماتهم الى نوعين : الطراز المنطوي , والطراز المنبسط .
أ‌- الطراز المنطوي :
يتميز هذا الطراز بان صاحبه يميل الى العزلة والابتعاد عن الناس حيث يجد صعوبة في
إقامة علاقات اجتماعية يسلك بناء لقواعد وقوانين صارمة, حساس يعيش في حالة من القلق الدائم .
ب‌- الطراز المنبسط :
بعكس الطراز المنطوي , يميل صاحبه الى إقامة علاقات اجتماعية , فهو متكيف مع الاخرين ,
مرح , غير قلق .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: دراسة الشخصية   الجمعة يناير 23, 2009 7:30 pm

دراسة الشخصية
المرحلة الجنينية ( حتى الميلاد) :
ان حالة الام تؤثر على حالة الجنين الجسمية والعقلية للطفل فيما بعد , مثلا :
إصابة الام بالحمى الألمانية من شانه ان يؤدي أحيانا الى تخلف الطفل العقلي او العمى او الصم
ولا يزال العلماء يدرسون الأثار التي يمكن ان تحدث للطفل نتيجة للتوتر والعسر الذين تعاني
منهما بعض الأمهات أثناء الحمل . وللسكري ايضا تأثير سيىء على التكوين العصبي للجنين ,
وتعرض الأم لأشعة < أكس> اثناء الحمل , او محاولاتها الإجهاض اوإصابتها بالحمى الشديدة
او بفقر الدم , او بنزيف , كل هذه الحالات ممكن ان تسبب تشوها للجنين واعاقة نموه الجسمي والذهني . كذالك إفراط الام في التدخين وشرب اخمور يعوق نمو الجنين لانها تؤثر على غدائه
وتنفسه . والحالة النفسية للام اثناء الحمل تؤثر على الجنين : ففي الحالات الانفعالية الشديدة التي تتعرض لها الام , يحصل اضراب في إفرازات الغددالصماء , التي تفرز هورموناتها في الدم وتؤثر في نمو الكائن الجديد . ومن المعتقد ان ميل بعض الاطفال بعد الولادة الى الإكثار
من الحركات العشوائية والصياح المستمر دون سبب ربما يكون مرتبطا بخبرات التوتر
والتعصب اللذين تفرضهما حياة بعض الأمهات

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: دراسة الشخصية   الجمعة يناير 23, 2009 7:33 pm

مرحلة النمو الحسي – الحركي (من الميلاد حتى السنتين ) :
ينتقل الطفل من عالم الرحم الى العالم الخارجي بمجموعة من الاستعدادات الحسية والعصبية التي تساعد على استمرار بقائه . ونمو الطفل في هذه المرحلة يعتمد على السلوك الفطري بينما يلعب التعلم دورا ضئيلا .
- النمو الجسمي :
النمو الجسمي في السنتين الأولين من العمر يكون سريعا , ويكون الوزن عند الميلاد حوالي 3 كلغ والطول حوالي 50 سم . ويتميز النمو الجسمس في هذه المرحلة بالتسنن الذي يبدأ في الشهر السادس او السابع وقد يتأخر الى الثامن , وبحاجة الطفل الى النوم حيث ينمو أثناء النوم .
- النمو الحركي :
تعتبر اليدان عاى جانب كبير من الأمية بالنسبة للطفل , فهما وسيله لاكتساب الكثير من الخبرات عن العالم الذي يحيط به . أما بالنسبة لعملية المشي , فيختلف العمر الذي يتعلم فيه الأطفال المشي باختلاف الصحة والتغدية والوزن والذكاء , كما يختلف باختلاف عوامل اخرى كالحرية التي تتاح للطفل لكي يتحرك من مكان الى اخر . ولعملية المشي اهمية كبيرة في الحياة العقلية , فهي تكسب الطفل الاستقلال والاعتماد على النفس , وتتيح له فرصة اكتشاف العالم الخارجي . – النمو الادراكي :
يكون الطفل في السنة الأولى عاجزا عن الفصل بينه وبين العالم الخارجي , فالعالم هو الذات .
ولهذا يصطبغ كل إدراك الطفل بحاجاته الشخصية واهتماماته الذاتية , وتكون معظم نشاطات
الطفل في السنة الأولى من العمر من النوع الانعكاسي القائم على الاختبار المباشر لكل ما يقع في مجاله البصري واللمسي . ويلاجظ ايضا ان الطفل في عاميه اللأولين يقوم بأنواع من السلوك لا تخلو من اثار التذكر والتعلم والتفكير البسيط .
- إدراك الطفل لنفسه وللعالم الخارجي :
يبدأ الطفل حباته بالتركيز حول نفسه (الانوية) . فيخلط بين ذاته وبين الأشياء الخارجية , كما ان الطفل في هذه المرحلة يدرك العالم الخارجي إدراكا إجماليا لا تفصيليا , وينتج عن التركيز على الذات والإجمالية نتائج عديدة , كما استخلصها بياجيه .
أ – اللاوقعية عند الطفل : فالطفل يمزج بين ما يتمناه وما هو موجودفي الواقع .
ب- الإحيائية : يتصور الطفل ان للأشياء الجماد حياة وأنها تحس وتتألم .
ج – الاصطناعية : يعتبر الطفل الأشياء من حوله وكأنها من صنع الإنسان وجعلت من اجله وان لكل شىء وظيفته , فالشمس مثلا خلقت لتدفئتنا .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   السبت يناير 24, 2009 8:11 pm

مرحلة الطفولة المبكرة ( 2 - 6 سنوات )
هي مرحلة نمو سريع ذات أثر كبير في حياة الإنسان , لان الاطفال يبدأون باكتساب
أساليب التوافق الصحيح مع البيئة الخارجية . وفي هذه المرحلة يتعلم الذكر – من خلال
التماهي بالأب أ ن يسلك ويتصرف كما يتصرف ابوه , وتتماهى البنت بالأم وتقتدي بها
في تصرفاتها . – نمو الذكاء : من حيث التفكير فأنه يكتسب شيئا فشيئا خصائص المنطق
وذلك في ادراك حركة الأشياء والعلاقات فيما بينها . وفي خلال هذه الفترة يتحكم الطفل
جيدا في استخدام اللغة ولو ان استخدامه للغة يكون منصبا على الذات والخبرات الشخصية .
فأذا سألنا طفلافي هذه المرحلة فيما تستخدم السيارة ؟ فأن أجابته المتوقعة تكون لكي ينتقل
بها , وإذا سألناه متى يأتي اللبل ؟ فان ذهابه للسرير للنوم يكون في الغالب الجواب ,
ويستطيع الطفل في هذه المرحلة ان يتعرف الى اوجه الشبه والخلاف بين الأشياء في البيئة ,
كما يمكنه تكملة اجزاء ناقصة من صورة انسان او سيارة , وتصنيف بعض الأشياء حسب
علاقة معينة : اللون او الشكل او الحجم . – النمو اللغوي : تتجه اللغة في هذه المرحلة نحو
الكمال ويظهر الطفل ميلا قويا للاستطلاع فيميل الى كثرة طرح الأسئلة الاستفهامية .
ويقبل الطفل في هذا العمر الاستماع الى القصص بشغف . – الخيال : خيال الطفل في هذه
المرحلة غير مقيد بالواقع , ويبدو ذلك من حديثه ورسمه والعابه . ويبقى الطفل غير قادر
على التمييز بين الواقع والخيال حتى السادسة من عمره . وتجدر الإشارة الى أن قصص
الاطفال في هذه المرحلة يجب ان تكون مزيجا من الخيال والواقع . – الخصائص الانفعالية :
انفعالات الطفل الثلاث سنوات قوية , يمتاز سلوكه الانفعالي الفجائي كما تظهر عنده غيرة
بشكل واضح , ويصاحبها القلق من ضياع حب الوالدين , او مشاركة طفل أخر في هذه العاطفة , ويظهر الطفل في هذه السن ميلا الى اللعب بأعضائه التناسلية , فيجب عدم منعه
من ذلك بعنف , مما يدفع الطفل الى التشبت بذالك . وضمن الخصائص الانفعالية سند رس
عقدة أوديب : حسب نظرية فرويد فأن الصبي يتعلق بأمه ويغار من أبيه , ويعتبره منافسا
له ولكنه في الوقت نفسه يعرف أنه لا يستطيع الانفراد بالأم , ويشعر بضعفه الجسدي تجاه
أبيه , ويخاف منه , ويشعر انه لا يستطيع منافسته , ويعجب ايضا بقوته فيتشبه به , ويحاول
كسب إعجاب أمه , فيتقلد أعمال أبيه . أما البنت فتتعلق بابيها , وتغار من أمها , ولكنها لا
تزال بحاجة إليها , فتتشبه بها وتلعب بالعروس وتقوم ببعض الأعمال المنزلية .
وهكذا يتجه الولد لا شعوريا الى التغلب على اتجاه الكره نحو أحد الوالدين من الجنس نفسه
عن طريق تقمص شخصيته فيود الصبي ان يكون كأبيه في المستقبل وان يتزوج واحدة كأمه

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   السبت يناير 24, 2009 8:14 pm

مرحلة الطولة المتوسطة (من 6- 8 سنوات )
بانتقال الطفل الى سن السادسة بدخل مرحلة الطفولة الهادئة فتختفي مضاهر الضجيج
والصخب والعناد , وتمييز هذه المرحلة بدخول الطفل المدرسة فيتغير أسلوب حياته
ويميل الى الاستقرار الانفعالي , ويتطور النمو في هذه المرحلة في جوانب متعددة :
نشاطات حسية , حركية , اجتماعية واخلاقية . – خصائص النمو العقلي :
يصعب على الطفل في هذه المرحلة ان يفكر بشكل مجرد ويستعين في تفكيره بالصور
البصرية للأشياء . يبدأ تفكير الطفل باتخاد الصبغة الواقعية وترك التخيلات . وهو بطيء
التعلم سريع النسيان , يتعلم الأمور التي لا تحتاج الى مجهود عقلي والتي تمر بالمحسوسات . يدرك طفل السابعة بعض العلاقات المكانية ( اقرب , ابعد الخ ......)
ولكن يصعب عليه إدراك مفهوم الأسبوع او الشهر . – النمو الانفعالي :
تخف حدة الانفعال في هذه السن وتتجه الانفعالات نحو الثبوت والاستقرار .
ويمكن الطفل من تأجيل بعض رغباته ليتوقف مع الواقع , ويقل صراعه النفسي الداخلي
تجاه الوالدين ويتخلص من تناقض العواطف ( الحب والكره في الوقت نفسه ) .
والذي يساعد على التخفيف من شدة الانفعالات هو دخول الطفل الى المدرسة وتطور
العلاقات الاجتماعية . – الخصائص الاجتماعية : يبدأ طفل هذه المرحلة في الانفصال عن والديه وعن الكبار , ويظهر استقلالا في كثير من الأمور . علاقته بأمه تكون علاقة
حب وطاعة , اما بأبيه فتقوم على الأحترام والإعجاب والخوف . وفي هذه المرحلة يواجه الطفل مشكلة التكيف مع رفاقه في المدرسة , ويتعلق على مدى تكيفه مع المحيط
الاجتماعي في هذه المرحلة سير نمو شخصيته وتكاملها .يميل الطفل في هذه المرحلة
الى اللعب مع الأخرين , وتكن جماعات للعب مهددة بالتفكك , لأن كل واحد منهم يميل الى الجمعيات الكشفية , يساعد على تنظيم علاقات الطفل الاجتماعية , والخضوع لقرارات الجماعة والاهتمام بمصالحها .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   السبت يناير 24, 2009 8:16 pm

الطفولة المتأخرة ( من 9 – 11 , 12 سنة ) :
في هذه المرحلة تلعب جماعات الأصدقاء واللعب دورا هاما من حيث تطبيع الطفل على كثير من العادات الاجتماعية , وبانتهاء هذه المرحلة ,
يكون الطفل قد اسقر بشكل ثابت نسبيا على كثير من الخصائص الشخصية والأراء . – خصائص النمو العقلي : يتميز الفكر في هذه المرحلة بالواقعية ويصبح قادرا على ربط النتائج بمسبباتها , وإدراك العلاقات الزمانية والمكانية , او علاقة التشابه والتباين ويتمكن من وصف الأشياء بدقة . كما ينمو في هذه المرحلة التفكير المنطقي , وتزداد القدره عاى التركيز والانتباه وبالمنسبة لنمو الذاكرة , فقبل التاسعة يميل الطفل الى الحفظ الألي , أما بعد هذه السن فيميل الطفل الى التذكر عن طريق الفهم .
أما التخيل فينتقل من النوع الإيهامي ( في الطفولة المبكرة ) ليصبح إبداعيا نتيجة لتقدم الطفل العقلي وانشغاله بالحياة الواقعية وقدرته على التمييز بين الوهم والواقع . – الخصائص الانفعالية : تتميز هذه المرحلة بأنها مرحلة ثبوت واستقرار انفعالي حيتى أطلق عليها علماء مدرسة التحليل النفسي
< مرحلة الكمون > وكانها مرحلة اعداد للنشاط الانفعالي العنيف الذي سيأخد مجراه في مرحلة التالية . وتسبق البنت الصبي في النمو السجدي
والفيزيولوجي وغالبا ما تسبقه في التحصيل الدراسي خاصة في القدرة اللغوية والتعبير السليم . – الخصائص الاجتماعية : يحتك طفل هذه المرحلة بوسط الكبار وينظر إليهم على انهم مثل عليا له , ويبدي استعداده
لقبول اراء والديه واخوانه الاجتماعية , وبما ان هذه المرحلة تتميز بالهدوء الانفعالي , فأنها تفسح المجال لان يتلقى الطفل قسطا من التعليم ,
ويتشرب بالتقاليد والمبادىء الاجتماعية .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   السبت يناير 24, 2009 8:18 pm

المراهقة أو البلوغ : أولا : معنى المراهقة
تستعمل عبارة < أزمة المراهقة > للإشيارة غالبا الى الاضطرابات السلوكية
التي تظهر في هذه المرحلة من العمر . وكان يتم تفسير هذه الاضطرابات
بالتغيرات البيولوجية التي تحدث في هذه المرحلة , الا ان هذا التفسير لم يعد
مقبولا اليوم اثر الأبحاث الانتروبولوجية التي تناولت ظاهرة المراهقة في
المجتمعات التي تسمى < بالمجتمعات البدائية > ( اي المجتمعات التي لا تملك
تاريخا مكتوبا ) فقد تبين ان المراهقين في هذه المجتمعات لا يعانون من
اضطرابات سلوكية ولا يوجد بالتالي في هذه المجتمعات ما يسمى < بأزمة المراهقة> . ففي هذه المجتمعات يتعين على الفرد عند بلوغه سن المراهقة ان
بجتاز بعض التجارب الصعبة التي تنظمها له القبيلة والتي تعرف باسم
< شعائر التعريف > فإذا ما اجتاز هذه التجارب بنجاح , عدته القبيلة راشدا .
أما المراهق في المجتمعات الحديثة فهو راشد من الناحية البيولوجية , الا انه
يعامل معاملة الاطفال على الصعيد الاجتماعي . ذلك ان هذه المجتمعات تفرض
على المراهق فترة طويلة نسبيا من التبعية الاقتصادية تجاه والديه , لذا نجده ممزقا
بين دوره كراشد بيولوجيا ودوره كطفل اجتماعيا واقتصاديا , والحال فان عدم الوضوح في المكانة التي يحتلها المراهق في المجتمعات الحديثة هو الذي يفسر في
رأي الانتروبولوجين ما يسمى < بأزمة المراهقة > وعلى ذلك يمكن القول أن
المحددات لفعلية للاضطرابات السلوكية لدى المراهقين هي محددات اجتماعية وليست بيولوجية . والمراهقة عرفها روجرز بأنها فترة نمو جسدي وظاهرة سوسيولوجية ومرحلة زمنية وفترة تحولات نفسية عميقة , وهذه الفترة تمتد من
سن البلوغ الى سن العشرين .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   السبت يناير 24, 2009 8:20 pm

التغيرات الجسدية :
- إفرازات منوية عند الذكور
- الحيض عند البنات
- ظهور العلامات الجنسية الثانوية
أن هذه التغيرات تحدث بفضل الإفرازات الهرمونية لعدد من الغدد الصماء , ومن
اهم هذه الغدد ارتباطا بالتغيرات البيولوجية : الغدد النخامية التي يسميها البعض
سيدة الغدد بسبب دورها في تنظيم وظائف عدد من الغدد الصماء الأخرى
كالغدتين الادريناليتين ( اللتين تزداد إفرازاتهما الهرمونية في مواقف التعصب الشديد ) والغدة الدرقية التي تضبط نمو الجسم والغدتين الجنسيتين .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   السبت يناير 24, 2009 8:22 pm

مشكلات المراهقين الانفعالية :
في بداية المراهقة , وبالنسبة للإناث بشكل خاص . تأتي مشكلة < النضج الانفعالي>
في قمة قائنة المشكلات النفسية , ويرجع سبب ذلك الى التحولات العضوية والمشكلات الجسمية التي تحصل في هذه المرحلة . يظهر المراهق في هذه المرحلة
من العمر ميلا الى الجنس الأخر , مما يدفع الفرد الى الاهتمام بالمظهر الخارجي ,
كما يعمد الشاب الى تأكد رجولته بطرق مختلفة كالتمرد على الأهل والرغبة بالاستقلال
وتتصف الحالة الانفعالية للمراهق بسرعة البكاء , والثورة بدون سبب ظاهر , العناد ,
حدة الطبع والمزاج , النسيان , أحلام اليقظة , والشعور بسوء الحظ وغيرها .
ومشكلات النضج الانفعالي هي نتائج لعلاقات الشباب وتفاعلاتهم الاجتماعية مثلا :
يرجع البعض سرعة الغضب والبكاء لعدم وجود من يسمع ويتعاطف , او لذكريات
الطفولة المؤلمة , او كثرة المشاكل الراهنة حين نلاحظ هن ثورتهم وتمردهم وعنادهم
ليست موجهة ضد الخارج فقط , وانما هي في جزء كبير منها موجهة الى ذواتهم في
شكل رفض للذات , ونقص في تقديرها , ويحدث هذا بشكل خاص حين يفتقد الفرد التقدير الكافي من الاخرين الذين يعنيه رأيهم فيه , او حين يخفق في محاولات التكيف
الهامة ( الدراسة, الحب , العمل ...) . والمراهق شخص يحاول بوسائله الخاصة التي
لا يعرف غيرها ان يثبت وجوده كإنسان . فهو يحاول بلوغ مرحلة النضج , ولكن هذا
الهدف غالبا ما يكون غامضا بالنسبة اليه , وكثيرا ما يفتقد من يوضحه له أو يرشده إليه . فالراشدون يتحكمون في العالم المحيط به لذلك فهو يعيش داخل هذا العالم في
عالم خاص به , عالم لا يمت باية صلة لعالم طفولته التي تركها , ولا العالم الكبار ,
هو عالم يتكون من فتيان وفتيات في مثل سنه له طابع جماعي متميزمن حيث المستوى
والعادات . وتجدر الاشارة اخيرا الى ان النضج الجسدي هو الذي يدفع المراهق الى الشعور بالرغبة في الاستقلال والتخلص من الضغط الذي يعانيه من الكبار , وهذا الشعور هو ظاهرة نفسية تصاحب النضج الجسدي . ويشعر المراهق انه أقدر على البت في أموره بنفسه بخلاف ما يظنه الكبار عنه , لذالك يشعر بأن هناك من يحاول
خداعه , اذا حدث ان أنكر الكبار عليه حقه في التعبير عن رأيه فيما يتعلق بأي أمر من
الأمور الخاصة به . ويتشابه معظم المراهقين ظاهريا وبدرجات متفاوتة , على الأقل في أربع صفات عامة , يستطيع أن يميزها الكبار وهي :
التمرد – السطحية – عدم الشعور بالمسؤولية , التكتم .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   السبت يناير 24, 2009 8:24 pm

المراهقة مرحلة تدامج اجتماعي
نظر قسم من علماء النفس الى المراهقة من الناحية الاجتماعيةعلى أنها مرحلة صراع
مع العوامل الاجتماعية المختلفة ( العائلة , المدرسة , الكبار .....) ومشكلات المراهقة
لا تقتصر على مشكلة النمو على الصعيد الجسدي . لانه لو تمكنا من مساعدة المراهق لتوكيد ذاته واثبات شخصيته , فهناك مشاكل اخرى , فالمراهق يريد الاستقلال الذاتي
والتحرر من سلطة الأهل والطفولة , فالمراهق يصارع من أجل تحقيق الاستقلال الاقتصادي الذي يتمتع به الراشد , وخاصة في المجتمعات الصناعية . هناك ايضا تطورات قوية في أنماط العلاقات مع الاخرين , فتصل الرغبة في الاختلاط والانتماء
لجماعات الأقران الى قيمتها , ويعتبر البعض ان مرحلة المراهقة هي المرحلة التي يصل فيها الانصياع لمعايير الزملاء والأصحاب الى القمة . ويعتقد اركسون أن الأزمة
الرئسية التي تميز المراهقة هي أزمة البحث عن الهوبة نظرا لاختلاط الأدوار , فالفرد
يريد أن يحقق دور الراشد المستقل , الزميل المخلص لقيم الأصدقاء والابن الطيب في أسرته . ويتسق مع هذا النمو في الهوية , نمو أخر في الأحكام الأخلاقية , والمميز في
هذه المرحلة , أن التمرد والخضوع الأحكام الأخلاقية يصلان الى أقصى درجة ,

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   السبت يناير 24, 2009 8:26 pm

البلوغ العقلي :
يرى جان بياجيه أن فترة المراهقة تعتبر فترة نضوج في نمو التفكير, ففي هذه المرحلة
يصبح الكائن قادرا على تنظيم الحقائق والأحداث من خلال استخدام عمليات معقدة من
التفكير الرمزي والتجريدي . وقد دلت الدراسات الميدانية أن الأكترية من الاطفل لن
يدركوا الفكرة المجردة لمفهوم الماضي التاريخي حتى يبلغوا سن الحادية عشر الى سن
الثالثة عشر ة وفي هذه المرحلة يصبح المراهق قادرا على المناقشات المنطقية والإدلاء
بارائه , ويميل نحو تقمص شخصية خارج نطاق محيطه المباشر , فقد يختار موضوعا
للتقمص شخصية تاريخية بارزة , أو بطلا تلفزيونيا أو سينمائيا ويجعل منه المثل الأعلى . كذلك تزداد قابلية الفرد على الحفظ والاستذكار في هذه المرحلة . كما أن بعض المراهقين يظهرون خيالا مبدعا في كافة المجالات .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   الأحد يناير 25, 2009 7:20 pm

المرحلة المبكرة أو سن الشباب (20 - 40 عاما )
اولا : صفات هذه المرحلة
في هذه المرحلة تتوضح معالم الدور والمسيرة التي يتخذها الشخص في مجتمعه ويصل
الى القمة في التطور الجسمي الحيوي , كما تتنامى لديه ملامح الاستقلالية والاعتماد على الذات . ثانيا : المسؤوليات والعلاقات في هذه المرحلة : تتضمن مسؤوليات هذه الفترة من
العمر تطوير علاقة حميمة مع شخص أخر ,ووفقا لاراء اريكسون فان الشخص اذي لا يملك القدرة على تطوير مثل هذه العلاقة الحميمة ذكر اكان أم أنثى يعاني من انعزال عاطفي . نتيجة هذه العلاقة مع الأخر , يترتب مسؤوليات أخرى وهي الزواج وتكوين
أسرة .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   الأحد يناير 25, 2009 7:21 pm

المرحلة الوسطى أو فترة النضج ( 40 – 65 )
لاحظ اريكسون بأن الشخص في هذه السن بمتلك أحد النمطين التاليين من الأحاسيس أما الإحساس باستمرار القدرة على العطاء والإنتاج أو الإحساس بالفراغ والركود . وأن أعضاء المجتمع الذين يمتلكون السلطة والقوة غالبا ما يكونون من افراد هذا السن , ولهذا فان المرحلة الوسطى تعتبر لدى الكثير من الناس فترة العمر التي يشعرون حيالها بالرضى الكبير . على الصعيد البيولوجي تتصنف هذه المرحلة بحدوث تغيرات وبظهور بعض العوارض المرضية مثل : ضعف النظر والسمع , ارتفاع في الضغط ,
وفي نسبة الكوليسترول في الدم , كذلك هناك تراجع في مستوى النشاط الجنسي عند الرجل والمرأة على السواء . – المرحلة الوسطى أو فترة النضج عند المرأة : - ما بين 44- 55 سنة يحدث عند المرأة
اضطرابات في الدورة الشهرية تنتهي بانقطاع الطمث . وهذه المرحلة سنطلق عليها عبارة سن النضج
وليس سن الياس , لأن هذا المصطلح التقليدي لا يمت الى المنطق والعلم بصلة . في منتصف العمر , يحصل تناقص في الوظائف الفيزيائية للجسم لدى الرجل والنساء . ولدى النساء تتميز هذه المرحلة بانقطاع
الطمث , ويحصل في أواخر الأربعينات واوائل الخمسينات , ويتميز أنقطاع الطمث بفترة من الاضراب في
الطمث بالبدء ثم يحصل التوقف النهائي له بسبب انعدام إفراز الاستروجين من المبيض .
أما الأعراض التي ترافق اضرابات العادة الشهرية فهي : ارتفاع الحرارة , دوار , صداع .
ونتيجة هذه العوارض فأن بعض النساء قد يعانين من أعراض نفسية شديدة خلال هذه السن , كالقلق والاكتاب , فان معضمهن يجتزن هذه المرحلة دون مشاكل خطيرة نسبيا .وتجدر الإشارة الى أن عبارة
< سن اليأس > كانت وما تزال تستعمل بشكل ضيق وذلك لان المرأة لم تكن تمثل وما تزال في بعض المجتمعات التقليدية , وسيلة إنجاب وجنس , أما مع تطور دور المرأة ومشاركتها في الحياة العملية , لم يعد يمثل انقطاع الطمث سوى حدث طبيعي , يترك بعض الأثار النفسية بسبب التغبرات الفيزولوجية التي تصاحبه , وبسبب الأفكار البالية الراسخة التي تحتاج الى وقت للتخلص منها .
- المرحلة الوسطى أو فترة النضج عند الرجل : من الناحية الجسدية تتميز هذه المرحلة عند الرجل بنقص في القوى العضلية وفي القدرة على التحمل وقي الأداء الجنسي . ومعاناة الرجل في هذه المرحلة هي نفسية اجتماعية اكثر منها جسدية . فالفكرة السائدة هي ارتباط الرجولة بالقدرة الجنسية ومن فقد قدرته الجنسية فقد رجولته أي فقد هويته الجنسية . وهذه الفكرة تصيب العديد من الرجال بالإحساس بالنقص ,
وما يتبعه هذا الإحساس من محاولة لتغطية النقص بقشرة خارجية من ادعاء العظمة والقوة .
أن عقدة الإحساس بالعظمة هي الوجه الأخر لعقدة الإحساس بالنقص وهما وجهان لعملة واحدة , لذا يعتبر
علماء النفس , أن الرجل الذي يعاني من عقدة العظمة يعاني في الوقت نفسة من عقدة النقص , وكما زادت عقدة النقص زادت عقدة العضمة .إضافة الى ذلك , فهناك عامل يؤثر بشكل سلبي على الحالة النفسية للرجل والمرأة العاملة في هذه المرحلة وهو التقاعد. – التقاعد : سن التقاعد عند الرجل هو 64 عاما
سن التقاعد عند المرأة هو 55 عاما . وفكرة التقاعد تهدف الى الاستغناء عن أعمال الأفراد الذين خفت قدراتهم على العطاء , وفتح المجال أمام الأيدي العاملة الشابة والنشيطة . ونظرا لما يعطية العامل من صحة نفسية وجسدية وعقلية , فان التوقف عن المل يعتبر بمثابة توقف عن الحياة , لذا فان سن التقاعد , أو حتى الاقتراب منه قد يؤدي الى مشاكل نفسية كالإحباط والاكتئاب وأعراض جسدية ناتجة عن الحالة النفسية .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   الأحد يناير 25, 2009 7:23 pm

المرحلة المتأخرة أو سن الشيخوخة ( من 65 عاما وما فوق )
مع التقدم بالسن تبدأ القوة والصحة الجسمية بالتناقص التدريجي , ولكن هذا التناقص التدريجي
يبدى فروقات كبيرة بين الأشخاص . الصفات الفيزيائية والنفسية المميزة للشيخوخة : أكدت
الدراسات العلمية أن الذكاء عند المسنين يبقى تقريبا كما هو , الا أن القدرة على التعلم تتأذى
كثيرا بفعل الأمراض الجسمية التي يتعرض لها المسن . ويصاب الشخص في هذه المرحلة من العمر
باضطراب الذاكرة والنسيان ويتجسد ذلك بنسيانه للحوادث القريبة وتذكره للحوادث البعيدة .
من أهم الاضطرابات النفسية المشاهدة لدى المسنين هي الاكتئاب , وداء الزهايمر .
ويعد الاكتئاب المرض النفسي الأكثر شيوعا لدى المسنين . والاكتئاب في هذه الحالة لا يعتبر حالة
طبيعية ناجمة عن التقدم بالسن , إنما هو حالة مرضية حتما . أم أهم العوامل التي تساعد على ظهور
الاكتئاب في الشيخوخة هي فقدان شريك الحياة أو احد أفراد الأسرة أو فقدان الجاذبية الجسمية والصحة
البدنية . والعزلة التي تتولد نتيجة زواج الأولاد واهتماماتهم الخاصة تدفع الشخص الى إدراك
< قرب نهاية الحياة > . الا أنه يمكن معالجة اكتئاب الشيخوخة بواسطة العلاج النفسي أو الدوائي , أو
بالصدمات الكهربائية . أما داء الزهايمر فهو يسبب فقدان الذاكرة وتناقص في القوى المعرفية , وبنتهي
في أخر المطاف بتبلد وجمود مطلق وتوقف القدرة على أداء الأمور الحياتية العادية ومن ثم الموت .
إضافة الى أنه هناك العديد من الأمراض الجسمية المميزة للشيخوخة أهمها : ارتفاع الضغط الشرياني
أمراض القلب والامراض الكلوية . إضافة لذلك فأن نمط النوم يتبدل , حيث يلاحظ نقصا في فيرة النوم
وزيادة في فترة الكمون النومي وهي الفترة الممتدة بين بداية الاستلقاء وبداية النوم .
كما أن ظهور القلق لدى المسن سهل جدا وهو ينبع من عدم الشعور بالأمان .
وتجدر الإشارة الى أن متوسط عمر المرأة أعلى بثمان سنوات من متوسط عمر الرجل , وبسبب هذه الزيادة ,
إضافة الى كون الأزواج عادة أكبر من زوجاتهم عند الاقتران فأن معظم النساء يمكن أن يتوقعن فترة ترمل
متدها عشر سنوات ومعاناة أطول من أعراض الشيخوخة .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   الأحد يناير 25, 2009 7:25 pm

كيفية معاملة المسن في المستشفى :
يعامل المسن كالصغير , باعتبار أن قدراته الجسدية والعقلية تراجعت , الا أن هذه الطريقة
في معاملة المسن لا تمت الى الأخلاق بصلة لذا يجب على الممرضة أن تحترم القواعد
التالية في معاملتها للمسن :
- عدم جعله موضوعا للضحك أو السخرية
- التقليل من إحساسه بالوحدة
- تقديم الرعاية الصحية وتشجيعه على النشاط الجسماني
- تجنبه مصادر العدوى
لا حظنا أن هذه المرحلة الأخيرة من مراحل العمر تتميز بتناقص القدرات الجسدية والعقلية ,
وبمشاكل نفسية مصاحبة للإحساس بالفراغ والوحدة والقرب من الموت , الا أن أريكسون
يعتبر أن الشخص في هذه السن يشعر : إما باليأس وفقدان الأهمية والدور في الحياة , أو
على النقيض , يشعر بالتكامل الذاتي والرضا والفخر بالإنجازات التي حققها في الماضي .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   الأحد يناير 25, 2009 7:27 pm

الحاجات والدوافع
البند الأول : تعريف الدافع
يقصد بالدافع حالة داخلية تؤثر على سلوك الفرد , فالدافع الى الطعام مثلا يؤثر على السلوك ويزيد من نشاط وحركة الفرد . ومصدر الدافع هو حالة عدم ارتياح أو توتر
يشعر بها الإنسان وهدفه هو التقليل من التوتر الذي يشعر به الفرد , والوصول الى حالة اتزان , وقد تختلف هذه الدوافع في الشدة , كما تختلف في الوسيلة التي تحقق هدف الدافع ويرجع الاختلاف الى حد كبير للعوامل الثقافية التي يتعرض لها الإنسان في تنشئته الاجتماعية . ويتميز السلوك الذي يكمن وراءه دافع أو عدد من الوافع بعدة صفات , نستطيع أن نستدل منها على معرفة درجة الدافعية أو قوة الدافع ومن هذه الصفات :
- الطاقة المبذولة في السلوك : أن الطاقة التي يبذلها الإنسان في سلوكه تتناسب طرديا مع قوة الدافع الذي يمكن وراء السلوك , فالطالب الذي يشعر بدافع قوي لوصول الى مركز علمي معين سيبذل جهدا وطاقة في دراسته أكثر مما سيبذله طالب لا يشعر بمثل هذا الدافع .
- الاستمرار أو الإصرار : كلما قوي الدافع واشتد , كلما ازدادت كمية الطاقة المولدة وكلما ازداد إصرار الفرد على الوصول الى هدفه . فالفرد الذي يحركه دافع قوي نحو النجاح لن ييأس من اول فشل , بل سيتحمل الفشل تلو الفشل حتى يصل الى النجاح .
- التنوع : كلما اشتدت الدافعية كلما حاول الفرد اكثر من وسيلة للوصول الى هدفه
فالفرد الذي يدفعه دافع قوي للوصول الى مركز مرموق سوف يتميز سلوكه بالتوع , وسوف يترك السلوك الذي فشل محاولا سلوكا أخر قد ينجح .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   الأحد يناير 25, 2009 7:29 pm

تقسيمات الدوافع :
يقسم علماء النفس الدوافع الى قسمين : دوافع أولية ودوافع ثانوية .
- الدوافع الأولية : يقصد بالدوافع الأولية كل ما هو فطري وذو أساس فسيولوجي
والدوافع الأولية هي : أ – الجوع : أن الحاجة الى الغداء تنبع عن نقص في المواد الغدائية في الدم , وهذا النقص يؤدي الى ازدياد في تقلصات جدران المعدة , وهذه التقلصات تعمل كمثيرات داخلية تثير الكائن الحي وتجعله في حالة من التوتر وتؤدي الى وعية بالحاجة الى الطعام . ب – الحاجة الى الهواء : كثيرا ما يشعر الإنسان بدوافع الجوع ولكنه نادرا ما يشعر بالحاجة الى الهواء لأنه دائما محاط بالهواء , وكي يشعر الفرد بهذه الحاجة فلا بد أن يحرم من الهواء لفترة بسيطة , وعندئذ نلاحظ الانفعال والنشاط الذي يقوم به لإشباع الدافع والحصول على الهواء .
ج – دوافع الإخراج : يقصد بها تلك الدوافع الى تدفع الكائن الحي الى مباشرة أنواع من السلوك بغية التخلص من كل ما يسبب له حالة عدم ارتياح . مثلا : النوم الذي يعتبر العملية الوحيدة التي تساعد الفرد على التخلص من أثار التعب . د – الدافع الجنسي :
يرتبط المصدر العضوي للدافع الجنسي بوجود مادة كيميائية خاصة في الدم , وتسمى هذه المادة بالهرمونات , ويقوم بإفراز هذه الهرمونات نوع خاص من الغدد الصماء يعرف بالغدد التناسلية وتسمى هذه الهرمونات بالهرمونات الجنسية .
وهناك نوعان من الهرمونات : هرمون الأنوثة أو الاستروجين , وهرمون الذكورة أو الاندروجين . وعندما تزيد نسبة هذه الهرمونات في الدم يشعر الفرد بحالة من التوتر ويحتاج الى إشباع جنسي للتخلص من هذا التوتر . ه – الدافع الى الأمومة : أن الدافع الى الأمومة هو دافع ذو أساس فسيولوجي يرجع الى إفراز هرمون البرولاكتين .
ويرى ادنوك أن أزدياد إفراز البرولاكتين عند الام يؤدي الى إثارة الرقة والحنان اللذان يدفعانها الى البحث عن صغير ترعاه وتجعله موضعا للتعبير عن هذه الانفعالات .
وهذا الهرمون موجود عند الذكر والأنثى , لكن بنسب متفاوتة , كما أنه يوجد نسبة أكبر عند المرأة في فترة الرضاعة .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 51
العمل/الترفيه : شطرنج
المزاج : شطرنج
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 19/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: دراسة الشخصية   الإثنين يناير 26, 2009 7:10 pm

الدوافع الثانوية : تشمل كل ما هو مكتسب أي ما تعلمه الفرد أثناء تنشئته , مثل الدافع
الى التنافس , الدافع الى السيطرة , والدافع الى الخضوع وغير ذالك من الدوافع التي
يظهر فيها اثر عامل التعلم . الا أنه وحتى الأن تحدثنا عن الدوافع التي نستطيع أن نجد
لها أساسا في التكوين الفسيولوجي للكائن الحي , وسنعرض فيهما يلي بعض الدوافع التي نستدل على وجودها عند ملاحظة سلوك الاطفال والحيوانات غير أنه لا يمكن أن نجد لها أساسا فسيولوجيا محددا . أ - دوافع الحركة وحب الاستطلاع والاستعمال :
لاحظ بياجيه أن هذه الدوافع موجودة عند الطفل , فالطفل يميل الى اكتشاف واستعمال
الأشياء التي تحيط به و في الشهر الثامن الى العاشر يبحث عن أشياء مخبأة تحت أشياء أخرى , وكلما نمى كلما تنوعت أنواع السلوك التي تذل على رغبته في اكتشاف ما يحيط به من أشياء . ب – الدافع الى الأمن : ليس هناك من أساس فسيولوجي لهذه الحاجة , لكنها توجد عند جميع الأفراد وعند الحيوانات و وهي تتضح عند الإنسان أكثر من اتضاحها عند الحيوان وذلك لان فترة الطفولة عند الإنسان تمتد اكثر من امتدادها عند الحيوان , مما يعطي للحاجة الى الامن اهمية خاصة . ويعتبر ماسلو ان الفرد الذي لم يشبع هذه الحاجة سوف يتوقف نموه النفسي ويحال دونه النمو النفسي المتكامل .
ج – الدافع الى الانتماء والحب : أن الطفل يشعر بحاجته الى أن ينتمي لأمه ولأفراد أسرته ويحتاج الى أن يشعر بأنهم ينتمون إليه . والطفل الذي لم يشبع هذه الحاجة لا يستطيع ان ينمو نموا نفسيا سليما . وقد يتصف سلوك الفرد الذي لم يشبع هذه الحاجة بالسلوك العدائي أو العناد , أو العيش بعزلة أو القلق والخوف وعدم الاطمئنان .
د – الدوافع الى تقدير الذات : لكل منا دور يقوم به في حياته , والإنسان في سلوكه يهدف الى أن يشعر بقيمة الدور الذي يقوم به . فالطالب الذي يبذل الوقت والجهد في سبيل نجاحه في دراسته و إنما يدفعه الى ذلك أن يشعر بذاته ذاتا ناجحة وموضعا للتقدير من غيره .

*****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دراسة الشخصية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المنقـــــــــــــذ التعليمية :: المنتديات التعليمية :: علم النفس والفلسفة والمنطق وعلم الإجتماع-
انتقل الى: